a cute kitten

4 أسباب لممارسة تمارين القفز على "الترامبولين"

Fitbit، الشريك الرسمي للصحة والنشاط في تحدي دبي للياقة 2021، خصصت منطقة لتمارين القفز على "الترامبولين" في "قرية كايت بيتش للياقة"، على مدار أيام التحدي لهذا العام. هذه المنطقة ستساعد المشاركين في التحدي على تحقيق هدفهم بممارسة النشاط اليومي لمدة 30 دقيقة، عبر انضمامهم إلى الحصص الممتعة في القفز على "الترامبولين"، مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي بينهم.

إنها تمارين مفيدة جداً لصحة القلب، حيث بيّنت دراسة نشرتها "وكالة ناسا" أنّ القفز على "الترامبولين" يمكن أن يشكل تمريناً ممتازاً لكامل الجسم، من دون الضغط على الكاحلين والركبتين، بعكس الركض على جهاز الجري. وأضافت أنّه يمكن للتمارين على منصة القفز أن تكون أكثر فاعلية بنسبة %68 من الركض لنصف ساعة.

وهذه أسبابٌ إضافية مشجعة للتمارين على منصة القفز:

مضاعفة ضربات القلب

تشكل ممارسة القفز على "الترامبولين" طريقةً رائعة لزيادة معدّل ضربات القلب والتعرّق، وهذه من أفضل الطرق لحرق السعرات الحرارية وزيادة القدرة على التحمّل في جميع الأنشطة الرياضية.

تحسين المزاج

القفز على "الترامبولين" ينشط الدماغ ويوقظ الحواس ويساعد في تحسين القدرة على التركيز بشكلٍ ملفت، كما يرفع من مستوى الطاقة في الجسم. وبمجرد المباشرة به، ستستمتع بمواصلة القفز صعوداً وهبوطاً.

تعزيز القدرة البدنية

تمارين القفز على "الترامبولين" تحرّك جسمك بالكامل، ويمكنها أن تساعد في تقوية كل عضلاتك، وخصوصاً عضلات الساقين. إنها تمارين ذات خصائص كثيرة، تفيد كذلك عضلات المعدة والظهر.

مناسبة لجميع الأعمار

تمارين القفز هذه مناسبة للأطفال الذين يبلغون 13 من العمر فما فوق، وللكبار في السن أيضاً، وتمنحهم الشعور بالمرح. الطبيعة المنخفضة القوّة لتمارين القفز على "الترامبولين" تجعلها آمنة ومريحة ومسلية، وهي بسيطة بما يكفي ليستمتع الجميع بها.

إذا كنت ترغب في التغيير والمزيد من الحيوية، أو مباشرة مشوارك نحو تحقيق أهداف لياقتك البدنية، قد تكون تمارين القفز على "الترامبولين" هي كل ما تحتاج إليه.

حان وقت استكشاف قدراتك البدنية مع Fitbit في تحدي دبي للياقة.

 

بقلم براتيك كيوالراماني، رئيس التسويق لدى Fitbit  الشرق الأوسط في Google